حلمى بكر «إزاى راغب وأحلام والشافعى بيفهموا فى الغنا عشان يقيّموا مطربين زيهم؟!»


أثار برنامج «أراب أيدول» منذ عرضه على قناة mbc4 الكثير من الجدل، خصوصاً فيما يتعلق بلجنة التحكيم التى تتألف من المطرب اللبنانى راغب علامة، والمطربة الإماراتية أحلام، والموزع الموسيقى حسن الشافعى، حيث عاب الكثير من الجمهور على مواقع التواصل الإلكترونية «الفيس بوك» و«تويتر» خلو لجنة التحكيم من أى شخص أكاديمى، أو متخصص فى اختيار الأصوات والمواهب، واعتمدت فقط على مطربين، هما راغب علامة، وأحلام الإماراتية، والموزع الموسيقى حسن الشافعى الذى لا يمتلك أى خبرات فنية تؤهله لاختيار المطربين، لضرورة وجود أكاديمى يحكم بطريقة علمية، أو على الأقل ملحن كبير له تاريخ طويل فى هذا المجال يؤهله لذلك.

كما قال البعض إن هناك العديد من الأصوات التى كانت جيدة جدا ورفضتها اللجنة بسبب ضعف ثقافتهم الموسيقية، وبدا ذلك واضحا فى تبرير عدم قبولها بعض الأصوات الجميلة، وكانت آراؤهم لا تنم عن حرفية، كما عابوا على لجنة التحكيم سخريتها من أداء أحد المواهب الغنائية، وطريقة رقصه أثناء أدائه الأغنية، مما جعل بعض الناشطين على الـ«فيس بوك» ينشرون فيديو أغنية راغب علامة «يا ريت» التى كان يرقص فيها رقصة، وصفوها بالمضحكة جدا.

وتشهد الصفحة الرسمية للبرنامج على «الفيس بوك» هجوما شديدا وانتقادات حادة من أعضائها، حيث علق أحد المشتركين بها: «أعتقد أن هذا البرنامج هو أفشل برنامج أشاهده فى حياتى، وعتابى على إدارة الـmbc أنها اختارت بطريقة سيئة لجنة التحكيم، وهنالك كفاءات كثيرة كان يمكن للـ mbc أن تختارها عدا هذه اللجنة التى لا تفقه شيئا فى التحكيم».

وصرح الموسيقار حلمى بكر لـ«اليوم السابع» بأن هذا البرنامج وغيره من برامج المسابقات هى برامج فاشلة، لأنه ليس بها شخص أكاديمى، والاختيار يكون بناء على الأهواء الشخصية، وليس العلمية أو الفنية، وتساءل بكر: كم مطربا خرج لنا من تلك البرامج ونجح وحقق نجومية تذكر؟، وأضاف: أعتقد أنه لا يوجد أحد حقق نجاحا أو استمر فى النجاح، فهى برامج لا فائدة منها مطلقا، واختيارهم للجنة التحكيم يكون على أساس جذبهم للجمهور، فهم يختارون مطربين لهم جماهيرية حتى يحقق البرنامج نسبة مشاهدة عالية، لكن كيف لمطرب أن يختار مطربا مثله، وماذا يفهم هو حتى يقوم باختيار جيل من المطربين لغزو العالم العربى.

وأضاف بكر أنه لابد أن تكون لجنة التحكيم أكاديمية، وتحتكم إلى مقاييس علمية، أو أن يكون هناك ملحن كبير وله خبرة طويلة مع المطربين، لأن الملحن هو الوحيد الذى يعلم جيدا مقاييس الصوت، ويستطيع تقييمه بشكل سليم، فمثلا عندما قدم برنامج «ستار ميكر» كانت لجنة التحكيم تضم كبار الموسيقيين والأكاديميين فى مصر،
وأشار بكر إلى أن تلك البرامج تعتمد بشكل أساسى على مقاييس شكلية وجمالية، فمثلا عندما اختاروا شادى شامل ومحمد عطية وغيرهما، فهم اعتمدوا على الشكل، والنتيجة فى النهاية كانت صفرا، والسؤال: أين هم الآن، هل أحد يسمع عن تلك الأسماء شيئا؟ وماذا قدموا للوسط الفنى؟


شارك
Share

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.