وقت اذكار الصباح والمساء


تستحب قراءة أذكار المساء فيما بين صلاة العصر إلى غروب الشمس سواء كان ذلك في أول هذا الوقت أو في
آخره وكذا أذكار الصباح تستحب قراءتها ما بين صلاة الفجر إلى طلوع الشمس سواء كان ذلك في أول هذا
الوقت أو في آخره ولا نعلم ما يفيد تقييد ذلك بعشر دقائق قال السفاريني في غذاء الألباب شرح منظومة

الآداب: مطلب أذكار الصباح والمساء اعلم أن أذكار طرفي النهار كثيرة جداً والحكمة فيه افتتاح النهار واختتامه
بالأذكار التي عليها المدار وهي مخ العبادة وبها تحصل العافية والسعادة ونعني

بطرفي النهار: ما بين الصبح وطلوع الشمس، وما بين العصر والغروب، قال الله تعالى: وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا

والأصيل هو: الوقت بين العصر إلى المغرب

قال الله تعالى: وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ. والإبكار: أول النهار، والعشي: آخره.


شارك
PinterestShare

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.