تمثال رودس العملاق

وهو تمثال ضخم من البرونز لاله الشمس هليوس اقيم فى جزيرة رودس من الغنائم التى خلفها ديمتريوس بوليكرتيس قائد المقدونيين بعد أن رفع الحصار عن المدينة. أما التمثال الذى صنعه فكان يدعى تشاريز واستغرق صنعه اثنا عشر عاماً وانتهى عام 282 قبل الميلاد ، وكان ارتفاعه 110 اقدام أي ما يقارب من ارتفاع تمثال الحرية فى نيويورك. وهو أيضاً على مدخل جزيرة رودس باليونان ، وما بين بنائه ودماره 56 عاماً فقط استطاع فيها العملاق ان يحجز له مكاناً فى عجائب الدنيا السبع.
فى عام 408 قبل الميلاد اتحدت إياليسوس , كاميروس و ليندوس لتشكل وحدة واحدة بعاصمة موحدة هي رودس ، وكانت لهم علاقات تجارية قوية مع مصر واقتصاد قوي ، وقام المقدونين الذين كانت لهم علاقات مع مصر ورودس بحصار رودس عام 305 قبل الميلاد حتى يكسروا العلاقة القوية بين رودس والاسكندرية ، ولكنهم لم يستطيعوا اختراق المدينة ابداً ، ثم تم التوصل لاتفاق سلام عام 304 قبل الميلاد وترك المقدونين اسلحتهم ، وقام سكان رودس ببيعها وبناء التمثال العملاق احتفالاً بوحدتهم.
ودمر التمثال اثر زلزال قوي عام 226 دمر المدينة كلها وكسر التمثال فى أضعف نقطة وهي الركبة ، وعرض ملك مصر ان يتحمل كافة نفقات ترميم التمثال وكامل مدينة رودس ولكن حكام رودس رفضوا العرض.
وبعد حوالي ألف عام فتح العرب جزيرة رودس عام 654 وعثروا على بقايا عديد للتمثال ، قيل انهم قاموا ببيعها ليهودي من سوريا واضطر الى حملها الى سوريا على ظهر 900 جمل. تقترح الدّراسات الحديثة أن التمثال لم يكن على مدخل الميناء وانما شيّد إمّا على الجزء الشّرقيّ لميناء ماندراكي أو للداخل أكثر ، كانت قاعدة التمثال من الرخام الأبيض والجسم من البرونز المقوى بأحجار وحديد ، وطول التمثال الكلي 110 أقدام أي 33 متراً حتى انه عندما سقط التمثال قليلون من الناس من استطاع ان يلف كامل ذراعه حول ابهام عملاق رودس.


تعليق واحد

  1. يسلمو عالموضوع

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*


Time limit is exhausted. Please reload CAPTCHA.