الطفل المنتصر

يقال ان في قلب كل انسان طقل صغير,
تناقض متطلباته ورغباته العقل الناضج,
وتختلف مشاعره كليا عما يجب ان يكون
عليه انسان واع,ربما لم اصدق هذا الكلام,
حتى بدأت أشعر بهذا الطفل داخلي,
وكانه يحاول أن يفرض وجوده بالقوة,
فأرى نفسي أرتكب الأخطاء والحماقات
مالايتناسب مع سني ووعيي أبداً,
اراني انفعلعندما يحاول احد اخواتي
الصغار مضايقتي.
إن الطفل في داخل كل منا لديه
من القدرة على تغيير نظرتنا للأمور
مالانستطيع التحكم فيه,فعلى الرغم من كونه
فإنه في كثير من الأحيان يهزم ذلك
الإنسان الناضج الواعي الذي هو أنت ,
ولايعد الشخص مؤهلا لحمل لقب (راشد)
حتى يتمكن من كبح رغبات الطفل بداخله
وإخضاعه لسلطته

.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.